Pays riche, peuple pauvre !

Bienvenue sur le blog d’Omar Saada.

Archive pour août, 2010


عندما تغتال الصحافة الجزائرية ضحايا العشرية الدموية مرة أخرى بصمتها

8 août, 2010
Non classé | Pas de réponses »

أضيف بتاريخ 06. أغسطس, 2010 من طرف الفارس في أخبار وتقارير -

 thumb.png                                                                                        

كتب وحيد خير الدين لقناة الجزائر – حسب المعلومات المؤكدة التي وصلتنا من عمق عدد من مكاتب تحرير الصحف الرئيسية في الجزائر، فإنّ مدراء التحرير تلقوا أوامر مغلفة بالتهديد و الوعيد مباشرة من مصلحة الأمن و الإستعلامات في بن عكنون إن هم عرضوا للإشارة من قريب أو من بعيد لحدث شهادة كريم مولاي.

وعلى كل حال لم يبق أي جزائري لم يسمع بشهادة عميل المخابرات الجزائرية السابق كريم مولاي الذي كان شاهدا على تورط جهاز المخابرات في فبركة الكثير من العمليات الإرهابية باسم الجماعات الإسلامية المسلحة، كما كشف عن مشاركة ما يسمى بالصحف و الصحفيين في التغطية على تلك الجرائم، لكن أغلب الصحفيين كما نعلم هم جنود مجندة لصالح المخابرات وذلك حسب الآلية الجهنمية المعتمدة التي أشار إليها العميل كريم مولاي.

ذلك أن عملاء المخابرات المتغلغلين في الجامعات التي يتخرج منها الصحفيين في العادة، يستهدفون الضحايا بإعداد التقارير و الدسائس التي تسهل لضباط المخابرات عملية تجنيد الضحايا فيما بعد تحت طائل الترغيب و الترهيب و التهديد و الإبتزاز.

اليوم وبعد أن ظهرت الكثير من الحقائق ومنذ بث الحلقة الأولى من الشهادة – ستليها حلقة ثانية يوم السبت السابع من شهر أوت -، لم تتوقف المواقع و المنتديات و المدونات الجزائرية المستقلة من تناقل هذا الحدث و التعليق عليه و التفاعل معه.

أما الصحافة المدجنة فاختارت مرة أخرى أن تدس رأسها في التراب بعد أن غرزت خنجر صمتها في جسد الضحايا للمرة الألف.

فعليكم اللعنات يا من قال فيكم نزار قباني:

لو أعطى السلطة في وطني
لقلعت نهار الجمعة
أسنان الخطباء
وقطعت اصابع من صبغوا
بالكلمةاحذية الخلفاء
وجلدت جميع المنتفعين بدينار
أو  صحن حساء

Association pour une Meille... |
NON A GILBERT ANNETTE |
Nantes Démocrate 2008 |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | saharalibre75
| romaindesforges
| LGP 2008